تقنيات استخراج النفط والغاز في البحار

تقديم المهندسة : فاطمة وريدة /دائرة الدراسات الاقتصادية

لمحة تاريخية:

يعود تاريخ الحفر والإنتاج تحت سطح الماء إلى أوائل القرن العشرين في البحيرات الداخلية وخلجان لويزيانا في الولايات المتحدة الأمريكية ،حيث حفرت أول بئر تحت سطح الماء في بحيرة ماراكايبو في فنزويلا عام 1924، وكان معدل تدفق النفط منها في حدود مائة ألف طن سنويا"،وفي عام 1938 بنيت أول منصة دولية في العالم في أمريكيا وفي عام 1939 تم استكمال حفر/2000/ بئر في هذه البحيرة وحدها بمعدل إنتاج 33ألف طن من النفط يوميا". أما التنقيب والإنتاج في البحار المفتوحة لم يبدأ عمليا" إلا بعد الحرب العالمية الثانية في خليج المكسيك عام 1960.

أما عن  استكشاف النفط والغاز في المياه العربية،فقد بدأ في الخليج العربي أولا"وتحديدا"في عام 1932 في البحرين باكتشاف أول حقل بحري وهو "عوالي" على الساحل الغربي من الخليج العربي ، ويليه في عام1951 في العربية السعودية اكتشاف حقل السفانية البحري  وهو أكبر حقل مغمور بالعالم ويقع قرب المنطقة المحايدة بين السعودية والكويت في مياه الخليج العربي . في عام 1958  تم اكتشاف حقل أم الشيف البحري في إمارة أبو ظبي في الإمارات العربية المتحدة ،ومن ثم في عام 1960 تم اكتشاف حقل العد الشرقي البحري على بعد 80-85 كم شرق الساحل الشرقي لإمارة قطر. وفي عام 1961 تم اكتشاف أول حقل بحري في مصر وهو بلاعيم بحري (سيناء)، وفي نفس العام منحت الكويت شركة شل امتياز الحفر البحري في مياهها الإقليمية في الخليج العربي. في عام 1976تم اكتشاف حقل بوخا الغربي الواقع بالمربع /8/ في مضيق هرمز بسلطنة عمان. وفي عام 1974 عزمت السودان على البدء بالحفر البحري في مياهها الإقليمية في البحر الأحمر والتي انتهت بحفر أول بئر لها في عام 2010.

أما عن استكشاف النفط والغاز في البحر الأبيض المتوسط فهو حديث العهد نوعا" ما ، مثل تونس التي بدأت عملياتها الاستكشافية منذ بداية التسعينات ولهاعدة اكتشافات لحقول نفطية في مياه البحر المتوسط أهمها( حقل 7 نوفمبر) في عام 1999والواقع في منطقة الجرف القاري بين ليبيا وتونس ،وليبيا التي بدأت عملياتها الاستكشافية عام 2007والجزائر والمغرب . في فلسطين المحتلة فقد تم إكتشاف حقل تامار قبالة سواحل حيفا في البحر المتوسط عام  2009 ويليه اكتشاف عدة حقول أكبرها حقل ليفيتان البحري في عام 2010 قبالة السواحل الشمالية ويعد أكبر حقل للغاز الطبيعي في العالم في المياه العميقة.

وأما في سوريا لم تبدأ عمليات الاستكشاف البحرية حتى الآن،ولكن قد تم الإعلان عن عرض ثلاثة بلوكات لاستكشاف النفط والغاز في المياه الإقليمية السورية في آذار 2010بمساحة تقريبية حوالي 3000كم2 للبلوك الواحد ،حيث أكدت الدراسات الأميركية الحديثة مؤخرا" اكتشاف كنز غازي ونفطي هائل في حوض البحر الأبيض المتوسط تقدر احتياطاته بـ122 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي و 107 مليارات برميل نفط .

لقراءة كامل المقال اضغط هنا